اسباب الادمان على المخدرات - مرصد الإدمان

اسباب الادمان على المخدرات

اسباب الادمان على المخدرات
اسباب الادمان على المخدرات

يعتقد دائماً الناس الطبيعين أن المدمنين لديهم أسباب تافهة أو مكررة عن اسباب الادمان على المخدرات، وذلك لأن الشخص المدمن لا يري نفسه أبدًا ضعيفًا ومدمن بل أنه دائمًا مقتنع أنه قادر على التعافي، وضبط حياته والتوقف عن الإدمان في أي وقت، ولكن موضوع الإدمان كله بكامل إرادته.

اسباب الادمان على المخدرات

لا يعلم أنه شيء خارج عن سيطرة العقل، وأنه ضعيف أمام إدمانه ولا يقوى عليه ولا يستطيع التوقف والإقلاع التام عن المخدر.
حيث أن فكرة المدمن عن المخدر بأنه وسيلة سريعة للشعور بالراحة والسعادة بمثابة منشط قوي للبقاء مستمر على فعل عمل معين.

ما هي اسباب الادمان على المخدرات ؟

لكن في الأساس اسباب الادمان على المخدرات تقتصر عن سببين رئيسيين:-
ما إن تكون أسباب نفسية للمدمن، مثل ضغوطات الشغل أو مشاكل عائلية أو فشله في تجربة جعلته يشعر بأنه ضعيف غير قادر على شيء.
إما أن تكون مشاكل علاجية، حيث أن كثير من المهدئات عند إساءة استخدامها تتحول لمادة مخدرة تضر الإنسان؛ وذلك لعدم فهمه بأن هذا العلاج كان مؤقتًا لمرض معين فقط يهيأ للمريض وقتها أن ذلك المهدئ إن استمر عليه سيظل دائماً بخير.

ما هي الأعراض التي تظهر على المدمنين؟

يوجد نوعان من الأعراض، أعراض جسمانية ظاهرة وأعراض نفسية وسلوكية يلاحظها الناس في تصرفات المدمن.

الأعراض الجسمانية:-

  • لها أنواع كثيرة مثل التهاب أو احمرار جفون العين، وعدم التوازن والشعور الدائم بالدوخة.
  • قلة الأكل في بعض الحالات أو في حالات معينة، الأكل بكثرة.
  • عدم التركيز والسرحان الدائم ومشاكل في المعدة والجهاز الهضمي مثل القيء والإسهال والغثيان.
  • تصبح رائحة الجسم كريهة و بالأخص رائحة الفهم، كما أن لون الجلد يتغير إن كان المخدر عن طريق الحقن.
  • عدم استقرار العين وانتظام حركتها وذلك بسبب قلة التركيز والدوخة الدائمة.
  • عدم الاتزان عند المشي أو الجلوس، وأيضًا إفراز الكثير من اللعاب أو العكس ويصاب المدمن بالجفاف الشديد.

الأعراض السلوكية:-

  • هذه الاعراض يلاحظها فقط المقربين للشخص المدمن، وذلك لانهم يلاحظون تغير تصرفاته في المواقف اليومية، من هذه الأعراض أن يصبح المدمن متقلب المزاج فتجده في حالة فرح وسعادة ثم بعد دقائق ينعكس لحزن وضيق وتوتر.
  • أيضاً يصاب بالثرثرة غير النافعة، كما أنه يصبح عدواني بشكل ملحوظ يميل للعنف في كافة تصرفاته.
  • يصبح حقودًا ولا يتمني الخير لغيره ومتشائم في كثير من الأحيان، كما أنه يصاب بهستريا في بعض الأحيان من فرح شديد أو حزن شديد.
  • يتكون في عقله عدة مفاهيم وقيم خاطئة ويتعامل من خلالها وينسى كل القيم الجيدة التي اعتاد عليها.
  • يصاب بالشك الحاد وتنعدم الثقة عنده حتى أنه لا يثق في أقرب الأشخاص له.
  • والكثير من الأعراض التي تتفاوت درجتها على حسب شخصية الشخص وكذلك على حسب مدة الإدمان ونوع المخدر.

الاحتياطات التي يجب اتخاذها عند التعامل مع المدمن:-

  • جزء رئيسي من تعافي الشخص من الإدمان، هو تعامل الأشخاص المقربون معه عند اكتشافهم إدمانه.
  • فيجب أولًا التعامل معه بكل لين وتفاهم وعدم التعصب.
  • استخدام أسلوب راقي في النقاش مع المدمن حتى لا تصبح حساسية بينهم في التعامل.
  • عدم توصيل إحساس الخوف والخوف من التعامل للشخص المدمن لأن ذلك يصنع حاجز يستحيل كسره بين الطرفين حتى بعد التعافي.
  • ومن أهم الاحتياطات هي الحذر في التعامل ومراقبة تصرفات المدمن أول بأول مع أخذ الحذر، كما يجب البحث عن مراكز متخصصة في علاج الإدمان وقبلهم التعامل مع طبيب نفسي.
  • لكن كل هذا يتوقف على تفهم المدمن لحالته واقتناعه بالبدء في العلاج فورًا وأن هذا لمصلحته الشخصية.
  • إن مرت عليك تجربة لإدمان المخدرات أخبرنا عنها وما الذي قمت بفعله وما النتائج التي انتهت بها هذه التجربة.

إرسال تعليق

0 تعليقات