التوتر العصبي يدفعك للانتحار ويدمر عقلك .. 5 خطوات تمكنك من مكافحته

التوتر العصبي يبدأ في الظهور عندما يشعر الشخص بأن هناك شيئًا ما يهدد استقراره، وهو من أكثر الأمراض النفسية انتشارًا لكنه حرفيا يقتل الحياة لدى من يُصاب به، فوفقًا لدراسة استقصائية تم إجراؤها في المملكة المتحدة من جانب مؤسسة "الصحة العقلية" ثبت أن ثلاثة أرباع الأشخاص البالغين في المملكة يشعرون بالتوتر والضغط الشديد، وكشف الباحثون القائمون على الدراسة أن ثلث الأشخاص أصبح لديهم ميول انتحارية، وما يقرب من 16% من عينة الدراسة تعرضوا للأذى الجسدي والنفسي بسبب التوتر.
ويقلل التوتر العصبي من قدرة العقل على تعلم أشياء جديدة أو تذكر الأشياء القديمة، وذلك يرجع إلى أن الجزء المسئول في عقلك عن التركيز هو نفسه الذي يمنعك من الوصول إلى ذكرياتك، وفي بعض الأحيان تجد نفسك في حالة نسيان تام لأسماء الأشخاص أو علاقتك بهم.

كيف تكتشف أنك مصابًا بالتوتر العصبي؟

إذا كنت تعاني من الأعراض التالية فإنك بالفعل مصابًا بالتوتر العصبي:
1ـ الإفراط في القلق.
2ـ الصداع المستمر.
3ـ اضطراب النوم.
4ـ الإجهاد المزمن.
5ـ عدم القدرة على التأقلم مع الآخرين.
6ـ المعاناة من عسر الهضم.
7ـ فقدان الثقة بالنفس.

ما هي أسباب الإصابة بالتوتر العصبي؟

هناك العديد من العوامل التي تسبب الإصابة بالتوتر العصبي أهمها:
1ـ الإفراط في العمل.
2ـ المشاكل المادية.
3ـ غياب الاستقرار الأسري.
4ـ مطالعة الأخبار السيئة باستمرار.
5ـ المرور بتجربة شخصية أو عملية فاشلة.

هل يصاب الأطفال بالتوتر العصبي؟

نعم قد يتعرض الأطفال للإصابة بالتوتر العصبي بسبب الانفصال عن الوالدين، وهو ما أكدته دراسة علمية أجريت في كلية الطب بجامعة "جونز هوبكنز"، حيث يتعرض الأطفال في هذه الحالة إلى أقصى ضغط ممكن في الحياة مما يسبب تغيرات خطيرة في الحمض النووي والجينات، وقد يصل الأمر إلى الإخلال بعمل البنكرياس أو الرئتين أو القلب أو المخ لمدى الحياة.
من النتائج المترتبة أيضاً على إصابة الطفل بالتوتر العصبي يزيد من مخاطر ارتفاع خطر الإصابة بأمراض ضغط الدم والسكري، بالإضافة إلى ضعف الأداء المدرسي وتعاطي المخدرات والأمراض العقلية.

علاج التوتر العصبي

إذا كنت مصابًا بتوتر عصبي حاد فعليك استشارة طبيب مختص لمراجعة آليات العلاج الصحيحة، أما إذا كنت تعاني من التوتر العصبي الطبيعي الناتج عن الضغوط اليومية فإليك 5 حلول تساعدك على مكافحة التوتر العصبي:

الاسترخاء

ممارسة تمارين الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل تساهم في خفض نسبة هرمونات التوتر وكذلك تقوية الجهاز المناعي، لذا خصص وقت محدد يوميًا للاسترخاء كي تتجنب الأمراض الناتجة عن التوتر العصبي خاصة أمراض القلب.

الحصول على الدعم الاجتماعي

قضاء الكثير من الوقت بمفردك لن يساعدك على التخلص من التوتر العصبي بل يزيد من حدته، عليك التواصل مع الأهل والأصدقاء والتحدث لهم عما يقلقك للتقليل من الوقت المخصص للتفكير السلبي.

تجنب تناول الكافيين

الكافيين يمكن أن يرفع سريعا رد فعلك تجاه أي مشكلة تواجهك، وكذلك زيادة نسبة هرمونات التوتر والإجهاد، لذا ينصح الأطباء بالتقليل منه قدر الإمكان.

الإقلاع عن المشروبات الكحولية

تناول المشروبات الكحولية يؤدي إلى رفع مستوى الدهون الثلاثية وضغط الدم، وكذلك قد يسبب قصور القلب، لذا لا تعتقد بأنه الحل الأمثل لنسيان مشاكلك أو التخلص منها لأنه يفاقم من حدة الأمر.

ابحث عن هوايتك المفضلة

الهواية المفعمة بالحيوية والنشاط هي طريقك للحصول على راحة عقلية وجسدية سريعة، اكتشف الهواية المفضلة لديك وابدأ في منح عقلك استراحة قصيرة تساعدك على التفاعل مع الآخرين والتخلص من ضغوط العمل، يمكنك تجربة لعب الجولف أو كرة القدم، أو الرقص، وأيضاً المشي لمسافات طويلة أو الطبخ.